الرئيسية / أخبار / حزب حاتم يحمل الحكومة المالية مسؤولية المجزرة ضد الفلان

حزب حاتم يحمل الحكومة المالية مسؤولية المجزرة ضد الفلان

حمل حزب الاتحاد والتغيير الموريتاني(حاتم) حكومة جمهورية مالي، والقوات الأممية المينسما مسؤولية المجزرة البشعة ضد عرقية الفلان، وطالب بالوقوف ضد ما وصفه بالمخططات الجهنمية لفرنسا في جمهورية مالي المجاورة.

وأعلن الحزب تضامنه مع ضحايا عملية الإبادة العرقية التي أودت بحياة العشرات بينهم أطفال ونساء.

بيان
طالعتنا في حزب الاتحاد والتغيير الموريتاني(حاتم) المواقع الإخبارية بالخبر المفجع المتعلق بالمجزرة المروعة التي راح ضحيتها 134 من قبائل الفلان بمالي، بعد هجوم تعرضت له قراهم من قبل مليشيات عنصرية متطرفة.
إن هذه المجزرة تأتي في إطار خطة ممنهجة في المنطقة تنتهجها القوى الاستعمارية، للتفرقة بين المكونات التي عاشت قرونا عديدة في جو من التآخي والانسجام، ولن يتوقف شرر ماحدث عن حدود مالي بل سيتعداه إلى كل دول المنطقة، إذا لم يتحرك الحكماء والقوى الحية لرأب الصدع والوقوف بوجه المتطرفين ومخططات الاستعمار.
إن حزب الاتحاد والتغيير الموريتاني(حاتم) وأمام هذه المجزرة المروعة ليعلن مايلي:
– إدانتنا الشديدة لهذه المجزرة المروعة بحق قبائل الفلان بمالي وتضامننا الكامل مع الضحايا وذويهم.
– تحميلنا الحكومة المالية وقوات المينسما كامل المسؤولية عن ماحدث ويحدث في مالي بحق مختلف القوميات.
– ضرورة تكاتف جهود القوى الحية في المنطقة للوقوف بوجه المخططات الجهنمية للقوى الاستعمارية وعلى رأسها فرنسا.

انواكشوط بتاريخ 25 مارس 2019

أمانة الاعلام والاتصال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كريستيان: لست جاسوسا وقد اتخذ إجراءات قضائية ضد مسؤولين موريتانيين(جصري)

رؤيا بوست: نفى السيد كريستيان بروفيزيوناتو رجل الأمن الإيطالي الخاص الذي اعتقل بنواكشوط لأكثر من ...

مقاربة أولية للنهوض بمنظومة الأجور و المرتبات بموريتانيا (مقالة علمية)*

تعتبر منظومة الأجور والمزايا الراتبية في موريتانيا جزءًا من مُخرجات الموروث الإداري و التسييري للمستعمر ...

error: المحتوى محمي من النسخ