المستعرضسياسي

مرشحو المعارضة: لن نقاطع الإنتخابات وسنقاوم اختطاف العملية الإنتخابية

رؤيا بوست: شدد التحالف الإنتخابي للمعارضة الموريتانية على أن التعويل على مقاطعته للانتخابات الرئاسية غير وارد، وقال المرشح سيدي محمد ولد ببكر أن الانتخابات الحالية يعلق عليها الموريتانيون آمالا عريضة في إحداث تناوب سلمي على السلطة، لكن السلطات تمضي في مسار تسيير أحادي للانتخابات رغم مطالب المعارضة لتلبية شروط تلبي ادنى حد من الشفافية.

واعتبر بأن هناك خروقات عديدة وعقبات متواصلة في وجه كل مساعي المعارضة من أجل التوصل إلى ما يصبو إليه الموريتانيون من التطلع للانتخابات شفافة.

واضاف:”.. نتشبث بالقانون والشرعية لكننا نلفت انتباه الرأي العام لخطورة الوضع، ونحمل الحكومة كل التبعات التي قد تنجر عنها، وسنعمل على منع عمليات التزوير الواسعة التي يبدوا أن السلطة مقدمة عليها”.

وكشف عن تشكيل لجنة لوضع الآليات التي ستضمن الموقف الرافض للتزوير حسب مرشحي المعارضة.

 بدوره قال المرشح للانتخابات الرئاسية محمد ولد مولود خلال مؤتمر صحفي حضره اربعة مرشحين للانتخابات الرئاسية أن اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات تمثل طرفا سياسيا واحد، ولا تمثل كافة الأطراف حسب ما ينص القانون المنشئ لها،

واكد ولد مولود على أن التحالف الإنتخابي عندما لم تتمكن من تقديم مرشح موحد للانتخابات الرئاسية، تمكن من الوفاق على استراتيجية الشوط الثاني حيث سيتوحد على المرشح الذي سيصعد للشوط الثاني في حال وجوده.

وحول صفقة بطاقات التصويت قال ولد مولود أن قضية بطاقة التصويت شهدت مناقصة غير شفافة وتمت في ظروف غامضة، وبالتالي كانت العملية كاملة بيد جهة واحدة لا معارضة ولا غيرها لها حق النظر في العملية الانتخابية التي تعنيها وتعني الشعب الموريتاني يقول المرشح،

وأضاف:”….على هذا الأساس وصلنا هنا للتعبير عن رفضنا للاختطاف السافر للعملية الانتخابية وتصميمنا على مواجته بوحدة المرشحين الرافضين لهذا التوجه، ونحن في تشاور من أجل تحديد الإجراءات العملية التي سنتخذها لمواجهة هذه المهزلة، والخيار الأساسي هو لنا أننا لن نقاطع الانتخابات وسنخوض المعركة ضد التزوير وضد اختطاف المسلسل الانتخابي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق